14‏/04‏/2011

قالب بلوقر شفاف

أول قالب لمدونة بلوقر من تصميمي على برنامج   Artisteer
ومعرب إنشاء الله تعريبا كاملا والكمال لله
من يجرب القالب يعطينا ملاحظاته حتى نتلافاها
وهي محاولة عسى أن تنجح ويكون لنا محاولات أخرى في عالم تصميم القوالب
صورة القالب

لمعاينة القالب مباشرة من هنا

لتحميل القالب من هنا
تابع القراءة

26‏/03‏/2011

كل الحنايا

هذا التصميم قديم جدا صممته قبل عشر سنوات تقريبا وكان مشاركة في مسابقة في منتدى نجديات
 وكانت المسابقة عبارة عن عمل تصميم يعبر عن كلمات القصيدة في التصميم
وقد فزت بالمركز الثالث وكانت جائزتي في ذلك الوقت عبارة عن اشتراك أول نت بمبلغ 100 ريال .


في منتدى نجديات تعلمت التصميم فقد كان يضم نخبة من المصممين المميزين والشعراء والكتاب قلَّ أن تجد مثلهم الآن
ولأسباب مجهولة تم إغلاق المنتدى من صاحب المنتدى ((مجموعة إنسان )) بعد إرسال رسالة لكل عضو من الأعضاء
وأنا اقول الله يذكر أعضاء نجديات وعلى رأسم مجموعة إنسان بكل الخير فقد تعلمت منهم الكثير .
تابع القراءة

23‏/02‏/2011

في قلوبنا


تابع القراءة

20‏/02‏/2011

التأشيرة

ولا زال ذلك الطفل في داخلنا ولم يكبر
ولا يزال يردد
بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

وحين كبرت لم أبحر ولم أعبر .....
لكي تستمتع بالقصيدة اسمعها بقلبك قبل أذنيك

قصيدة رائعة للشاعر : هشام الجخ
 
 

تابع القراءة

30‏/01‏/2011

ابن الوزير يغرق ..

كلمات في الصميم كتبها عبدالله اليوسف من المنطقة الشرقية

video

ابن الوزير يغرق...

سأحملك أختي على صدري لكي لا يمس الماء حذائك...

سأضمك على صدري ... وإن تقطعت ضلوعي

سأبقى شامخاً على الماء واقفاً لا أعلم ما ذنبي ...

هل قامت قيامتي .. هل هذا هو اليوم الموعود

 
لا أعلم أين أبي وأمي ...

لا أعلم من المسؤول يا أختي ... ماذنبي

حتى لا أعلم لونة وشكلة وما إسمه ...

لكن

 
ستبقين على كتفي وقلبي وأضمك نحو صدري....

أنت أمانة ساحملك رغم صغري... وجهلي

 
وكتبك وكتبي لن تمس الماء وزادت من ثقلي...

تعبت يا أختي فما عدت أحس بأرجلي .. وأطرافي

فلا تقلقي ... لا تقلقي

 
فأن قلبي أقوى وهمي أعلى .. فأنا ابن البلد وابن وطني

 
هل أنا ابن الوزير ... لا أعتقد

هل أنا ابن المسؤول ...

لا أظن..

 
أنا ابن أبي ... ولا أعلم أين أبي ..

هل أنتظر هنا ..

 
أم سيأتي سيل يغرقني ويغرقكي ..

وربي لن أترككي ..

لن أترككي ..

 
لكن عندي سؤال يحيرني .. يا أختي ...

لو كنت أنا ابن المسؤول... هل ستمطر على ثوبي....

 
                                                                              كتبها من الشرقية

                                                                            عبدالله اليوسف
تابع القراءة

23‏/01‏/2011

ثمامة بن أثال

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث خيلاً جهة نجد .. لينظروا له ما حول المدينة ..
فبنما هم يتجولون على دوابهم .. فإذا برجل قد تقلد سلاحه .. ولبس الإحرام
وهو يلبي قائلاً : لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك .. إلا شريكاً هو لك .. تملكه وما ملك .. ويردد : إلا شريكاً هو لك .. تملكه وما ملك ..
فأقبل الصحابة عليه .. وسألوه أين يريد .. فأخبرهم أنه يريد مكة .. فنظروا في حاله فإذا هو قد أقبل من ديار مسيلمة الكذاب .. الذي ادعى النبوة ..
فربطوه وأوثقوه وجاؤوا به إلى المدينة .. ليراه النبي صلى الله عليه وسلم .. ويقضي فيه ما شاء ..
فلما رآه النبي عليه الصلاة والسلام .. قال لأصحابه : أتدون من أسرتم
هذا ثمامة بن أثال سيد بني حنيفة
ثم قال اربطوه في سارية من سواري المسجد .. وأكرموه ..
ثم ذهب صلى الله عليه وسلم إلى بيته وجمع ما عنده من طعام وأرسل به إليه ..
فربطوه بسارية من سواري المسجد
فخرج إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما عندك يا ثمامة ؟
قال : عندي خير يا محمد .. إن تقتلني تقتل ذا دم .. ( أي ينتقم لي قومي ) .. و إن تنعم تنعم على شاكر .. وإن كنت تريد المال فسل منه ما شئت ..
فتركه صلى الله عليه وسلم حتى كان الغد .. ثم قال له : ما عندك يا ثمامة ؟
فقال : عندي ما قلت لك إن تقتلني تقتل ذا دم .. و إن تنعم تنعم على شاكر .. و إن كنت تريد المال فسل منه ما شئت ..
فتركه صلى الله عليه وسلم حتى بعد الغد .. فمر به فقال : ما عندك يا ثمامة ؟
فقال : عندي ما قلت لك ..
فلما رأى صلى الله عليه وسلم أنه لا رغبة له في الإسلام .. وقد رأى صلاة المسلمين .. وسمع حديثم .. ورأى كرمهم .. قال صلى الله عليه وسلم : أطلقوا ثمامة .. فأطلقوه .. وأعطوه دابته وودعوه ..
فانطلق ثمامة إلى ماء قريب من المسجد .. فاغتسل .. ثم دخل المسجد .
فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ..
يا محمد والله ما كان على وجه الأرض وجه أبغض إلي من وجهك .. فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إلي ..
و الله ما كان دين أبغض إلي من دينك .. فأصبح دينك أحب الدين إلي ..
والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك فأصبح بلدك أحب البلاد إلي ..
ثم قال : يا رسول الله .. إن خيلك أخذتني وأنا أريد العمرة فماذا ترى ؟
فبشره النبي صلى الله عليه وسلم بالخير .. وأمره أن يكمل طريقه إلى مكة ويعتمر
فذهب إلى مكة يلبي بالتوحيد قائلاً .. لبيك لا شريك لك .. لبيك لا شريك لك ..
نعم أسلم فقال : لبيك لا شريك لك .. فلا قبر مع الله يعبد .. ولا صنم يُصلَّى له ويُسْجَد .. ثم دخل ثمامة رضي الله عنه مكة .. فتسامع به سادات قريش فأقبلوا عليه ..
فسمعوا تلبيته فإذا هو يقول .. لبيك لا شريك لك .. لبيك لا شريك لك ..
فقال له قائل : أصبوت ؟ قال : لا .. ولكن أسلمت مع محمد صلى الله عليه وسلم ..
فهموا به أن يؤذوه .. فصاح بهم وقال :
والله .. لا تأتيكم من اليمامة حبة حنطة .. حتى يأذن فيها النبي صلى الله عليه وسلم
وانصرف إلى بلده ومنع الحمل إلى مكة فجهدت قريش فكتبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه بأرحامهم إلا كتب إلى ثمامة يخلي لهم حمل الطعام
ففعل ذلك رسول الله عليه الصلاة والسلام
تابع القراءة